دمعة ابنة الشهيد في ذكرى عيد الجيش "تهنئة"

اثنين, 25/11/2019 - 10:10

بمنسابة ذكرى عيد الجيش الوطني (25/11) كتبت رئيسة اتحاد ابناء شهداء القوات المسلحة وقوات الأمن ؛ السيدة: "السالكة منت أحمد مرحب  طينش" على صفحتها بالفيس بوك. 

--------------- 

في عيد القوات المسلحة أتذكر أبي وهو يودع طفلته الصغيرة ليلبي نداء الوطن ويدفع حياته في سبيله شهيدا فأحس بالفخر والإعتزاز لأن أبي مات شهيدا للواجب لكنني أتذكر أنهم خانوا ذكراه وذكرى الشهداء الآخرين الذين بذلوا أرواحهم تحت غطاء أعذار مخجلة فأحس بالحزن والقهر
في عيد القوات المسلحة أحس كإبنة شهيد بالفخر والاعتزاز لرمزية الذكرى ولأنني بذلت الغالي والنفيس من أجل تكريم جميع شهداء الوطن ونفض الغبار عن ذاكرة البطولة المنسية لكنني أشعر بالحزن والقهر لأن القوات المسلحة التي قمت بكل ذالك من أجلها مازالت تتنكر لقضيتي وتتجاهل ما قدمه أبي ورفاقه وتتهرب من دعمي من أجل اعتماد ثمانية دجنبر يوما وطنيا للشهيد
في عيد القوات المسلحة أبارك لكل أفراد قواتنا المسلحة وقوات أمننا ضباطا وضباط صف وجنود وأقول لهم إن جيشا لا يكرم شهدائه لا يمكن أن يحافظ على منسوب التضحية فيه لذا عليكم أن تنفضوا غبار النسيان عن شهدائكم وتخلدوا معي في ثمانية دجنبر ذكرى شهدئنا الأبرار وتشاركوا أبنائهم فرحة إعادة الإعتبار لذويهم الذين ضحوا من أجل أن لا تسقط راية الوطن قبل أن يسلمونها لكم
نعم توشح العلم بالخطين الاحمرين وصار يحمل ألوان دماء شهدائنا لكن العمل الحقيقي مازال مفقودا وهو الإعتراف الكامل بهم وتخليد بطولاتهم وانهاء حالة الإنكار التي مازالت تطال بعضهم حتى الآن ولكي نحقق ذالك تعالوا إلي لنعمل معا على إعادة الإعتبار لهم من خلال عيدهم الذي مازلت أتحمل وحدي معانات تنظيمه بموارد خاصة هزيلة لكنني مصممة على المضي وأحتاجكم يا أبناء قواتنا المسلحة وقوات أمننا لأن تخليد ذكرى يوم الشهيد تدخل في صميم عقيدتكم القتالية وقيم العسكرية النبيلة التي تربيتم عليها وآن أن تنعكس إيجابا على تعاطيكم مع حق الشهيد في تخليد ذكراه من خلال عيد نستعيد فيه عبق الذاكرة