كتلة شرفاء موريتانيا تتهم الشرطة في ازويرات بالتهاون بأمن المواطنين

أربعاء, 03/06/2020 - 07:06

كتلة شرفاء موريتانيا 
منسقية ولاية تيرس زمور

       بيان 

تقدم المنسق الجهوي في ازويرات لكتلة شرفاء موريتانيا محمد ول امبيريك ببلاغ إلى مفوضية شرطة ازويرات بشكوى مساء السبت الماضي 30/05/2020 من ثلاثة شبان تجمعوا أمام منزله بشكل مريب ويدعو للقلق ، فطلب منهم المغادرة فرفضوا المغادرة من أمام باب منزله بتعنت حيث وصل الامر لمحاولة الاعتداء الجسدي عليه وحث التراب عليه ورميه بالأحذية .

إلا انه أصيب بخيبة أمل عندما أتصل بالشرطي المداوم مستنجدا وأبلغه أنه يتعرض لهجوم من قبل بعض الشباب أمام منزله طالبا منهم الحضور والوقوف على الحادثة قبل ان تتطور اذ يوجد في المنزل نساء واطفال ، إلا  أن الشرطي  طلب منه القدوم إلى مفوضية الشرطة وتسجيل شكايته وهذا بالتزامن مع حظر التجوال وفي الوضعية آنفة الذكر وهذا أمر غريب ، إذ كان بإمكانهم نجدته بتوجيه إحدى  الدوريات في الحي هناك لطردهم او حجزهم على الاقل . فماذا لو تمكنوا من دخول  منزله والاعتداء عليه وعلى أهله بالضرب وبأشياء أخرى الله أعلم بها .؟!!

إننا في منسقية كتلة شرفاء موريتانيا قيادة ومنتسبين ندين ونندد بموقف الشرطة الا إنساني والذي ينم عن عدم اهتمام الشرطة  بحياة  المواطنين حين يتعرضوا لهذا النوع من الاعتداءات وبعدهم من خدمة المواطنين  الذين وجدوا أصلا لخدمتهم والتفاني فيها خاصة في ظل ظرف جائحة كورونا ومشاكل التسلل .

وعليه فإننا  نحمل السلطات الامنية كامل المسؤولية عن هذا التصرف الذي لحق بأحد قادتنا وخاصة القيادة السياسية لنا في ازويرات بوزن المنسق الجهوي والمدير المعروف  باستقامته ونزاهته في عمله، وكل ما يترتب على ذلك من تداعيات أمنية و نفسية .

المنسقية الجهوية لولاية تيرس الزمور  لكتلة شرفاء موريتانيا 

ازويرا ت ، 01/06/2020